Loading...

الأربعاء، 23 يوليو، 2014

مواطنون غرباء

كثير من كتابات بعض المحترمين وما أقلهم هذه الأيام  يبدو فيه طفح الكيل واضحا من كم التسطيج الذي يحدث الآن على الساحة. ومازلت مصرا أن هذا التسطيح ماهو إلا ثمرة فترة حكم مبارك التي أنتجت كما عجيبا من التافهين في أماكن كثيرة داخل مصر، أضف إلى ذلك غياب الدولة في معالجة حالة الإنفلات الإعلامي التي تخصم من رصيد مصر لدي الشعوب الأخرى وطبعا ثنائية الإخوان والنظام التي باتت تسيطر على عقول كل المستقطبين.
أي شئ يأتي من ناحية الإخوان مرفوض أيا كان، وحتى إن لم يكن إخوان لكن يخيل أنه كذلك "للخبير الإستراتيجي" ، "للناشط"، "للثوري" أو "للإعلامي" إلى أخر تلك المسميات الغير مقننة والتي باتت ستارا لكل هزل، فتجد الهجوم المباشر بلا أي عقل.
من الناحية الأخرى، كل عمل يقوم به النظام الحالي؟ هو مذمة من وجهة نظر الإخوان وحلفائهم ...إستهزاء ...إشاعات ... وتلمس عثرات وطبعا يسبق كل ذلك تمني الفشل للأسف الشديد ولا أدري أي خلق إسلامي يبرر ذلك.
أصحاب الصوت العالي في مصر لم ينتبهوا بعد أنهم مصريون وأن هذا الوطن له استحقاقه التاريخي وأن وضعنا الحالي على كافة المستويات يحتاج منا إلى التركيز في إيجاد حلول لمشاكلنا بشكل جدي وعلمي وليس بتبريرها أو تحميلها للآخرين أو استخدامها وسيلة إفشال للحكومة الحالية.... مشالكنا لم تعد تحتمل الإنتظار. 
أصحاب الصوت العالي بمصر يتشاجرون من أجل قضاياهم هم وكذبا يعلقون ذلك على شماعة الوطنية أو الإسلام ... لهم أنفس غير سوية وعقول متطرفة.
يذكرني مايحدث في مصر بكيد النسا،
نعم هو كذلك،
الطرفان يتعاملان بهذا المنطق،
تماما كما في حالة متعصبي الكرة فمهما كان قراv الحكم فهو لن يرضي المتعصب طالما ليس في صالح فريقه.
لذلك،  يشعر بعض المصريين بغربتهم داخل الوطن ... مظلوميتهم هي هوان هذا الوطن على أبنائه.
كنت أتحدث مع بعض الأصدقاء أيام مرسي في أن مصر تحتاج هتلر ....نعم نحتاج هتلر لكن بسيف بن الخطاب العادل.

السبت، 19 يوليو، 2014

 هذا الخبر  من المصري اليوم، إن صح فيجب محاسبة كل القيادات العليا في الجيوش والأسلحة التي تتبعها نقطة حرس الحدود فكيف يقاتل الجنود لمدة نصف ساعة ولايقوم سلاح الجو بدعمهم ضد قاتليهم؟ هل هذا شئ يتوقعه عاقل من جيش تتحدث عنه التقارير اليوم بأنه رقم 13 عالميا بين جيوش العالم كله ويسبق في ذلك كل الجيوش العربية.

حفظ الله مصر وجيش مصر ورحم الله جنودنا الأبطال

إلى الخبر

مصدر: معركة حرس الحدود استمرت نصف ساعة والجنود قاتلوا حتى الشهادة

السبت، 19 يوليو 2014 - 21:0
كتب محمد أحمد طنطاوى
قال مصدر لـ"اليوم السابع" إن جنود قوات حرس الحدود فى النقطة 100 بمنطقة الفرافرة قاتلوا ببسالة حتى نالوا الشهادة وهم صائمون، مؤكدا أن المعركة مع المسلحين استمرت لنحو نصف ساعة، على الرغم من أن النقطة كانت تواجه هجوما منظما يستخدم أسلحة ثقيلة.

وأوضح المصدر أن النقطة 100 فى الفرافرة لها تاريخ مشرف فى مواجهة عمليات التهريب والتسلل من الحدود الجنوبية، وتعتبر أحد أهم النقاط الحيوية التى تواجه عمليات التهريب المنظمة عبر الحدود الجنوبية.

مقال مصطفى النجار في المصري اليوم

شئ مقزز بالفعل مايحدث من بعض المحسوبين على الوطن، هل لهذه الدرجة وصل بنا الإستقطاب؟ هل لهذه الدرجة لم نعد نفرق بين خلاف سياسي وبين دور تاريخي لا نتفضل به لأنه قدرنا نحن المصريين؟ الأمر بالفعل أصبح محير ويبدو أن مبارك لم يترك في كل التيارات أي عاقل .... الكل لايهمه إلا أن ينتصر لوجهة نظرة حتى وإن كانت خاطئة وتضر الوطن .... أما مصر ...تاريخ مصر ... تضحيات مصر ... أمن مصر الإستراتيجي ...ليذهب كل ذلك إلى الجحيم.


أنظروا إلى ماتتناقله الكتابات عن العرى والسفالة في المسلسلات وعلى مايطفح به بعض نجوم الفضائيات من خبل في حق شعوب عربية شقيقة بلا أي حياء وبدون أي مراعاة ... لا أدري إلى أي مدى ستصمت الحكومة على ذلك ...هذا خطر لأن الصمت علامة الرضا ومشاركة في الجريمة ... الخطاب الإعلامي يجب ضبطه بقانون قبل أن يورد مصر المهالك.

إلى المقال:
ما يتقتلوا إحنا مالنا !



حالة من الصدمة عاشها المصريون وهم يرون القنوات الاسرائيلية تذيع مشاهد لإعلاميين مصريين يؤيدون فيها اسرائيل وقتلها للفلسطينين ويهاجمون المقاومة ويكيلون الشتائم للشعب الفلسطينى بأكمله، اذا شاهدت ما قاله هؤلاء الموتورون لن تصدق أن هذه قنوات مصرية بل وصل الامر للتليفزيون الرسمى المصرى الذي قالت احدى مذيعاته (ما يتقتلوا احنا مالنا ) وهى تشير لأهل غزة قى سياق الحديث عن المبادرة المصرية للتهدئة

حالة من الهستيريا التي ترتدى زورا ثوب الوطنية وترفع شعاراتها بينما هي بحمقها ونزقها تُقّزم مصر وتنهى دورها وتكسر مكانتها في قلوب أهل فلسطين وقلوب العرب الذين يقولون أن مصر هي الشقيقة الكبرى ثم يأتى هؤلاء المتحامقون الفاشلون مهنيا والساقطون فكريا ليسيئوا لمصر شعبا ونظام

دشن عدد من الشباب هاشتاج على موقع التويتر بعنوان (كلمة_للاعلام_المصري ) ظل متصدرا للمركز الأول على موقع تويتر لعدة أيام وحتى كتابة هذه السطور، احتوى الهاشتاج على رسائل غضب وسخط مما وصل إليه حال الاعلام في مصر من تردى وسقوط ولم تقف المشاركات على المصريين بل ظهرت مشاركات عربية من دول مختلفة كلها تشارك المصريين نفس الغضب وبعضها يدين ما يحدث من بعض الاعلاميين المصريين الذين تورطوا في سب واهانة شعوب عربية أخرى وسط حالة الهستيريا التي أصبحت تسيطر طول الوقت على المشهد الاعلامى في مصر

صناع القرار السياسى في مصر سيصيبهم نتاج ما يفعله هؤلاء واستمرار هذه الفوضى والانحطاط الذي يجعل أحدهم يرفع حذائه في وجه المشاهدين ويهدد بضرب كل من يرفض العدوان الاسرائيلى على غزة مع تورط إحداهن في سب شعب عربى شقيق واتهاهه بالعهر، كل هذا يفتح الباب للسؤال من الذي يقف خلف هؤلاء؟ ومن الذي يحميهم؟ وكيف يُتركون بسذاجتهم ونزقهم وجهلهم ليسيئون إلى المصريين ويورطون الدولة المصرية والنظام الحاكم بمثل هذه الممارسات البلهاء

إذا كان أصحاب رؤوس الأموال التي تنفق على هؤلاء وتتيح لهم هذه المساحات قد تجاهلوا فكرة المهنية والموضوعية ولم يعد يعنيهم كل ما يحدث فأين الدولة التي صار هؤلاء بحمقهم وتجاوزهم يشكلون خطرا على أمنها القومى وهم يثيرون الشقاق بين شعبها ويخلقون العدوات مع الشعوب الأخرى

في أي دولة تحترم القانون هذه العينة البائسة من المحسوبين على الاعلاميين زورا لن يكون مكانهم شاشات الفضائيات بل أقبية السجون التي سيدخلونها بعد تطبيق القانون عليهم بتهم التحريض على القتل والتمييز والازدراء وبث الكراهية وتأليب الشعوب على بعضها وتهديد الأمن القومى للبلاد

إن من أدمنوا إتهام الناس بالخيانة والحديث عن مؤامرات هم الذين يقفون اليوم بكامل ارادتهم في مربع الخيانة الحقيقية وهم يقولون إن اسرائيل ليست العدو ويباركون قتلها لشعبنا في فلسطين، إن التاريخ يوثق ما يقوله هؤلاء ليبقى عارا يلاحقهم في حياتهم وبعد مماتهم


يوما ما سنقيم دولة القانون التي تنتصر للقيم والعدل والإنسانية، وسينزل هؤلاء عن أماكنهم ليدفعوا ثمن إجرامهم في حق المصريين، وإذا كان بعضهم يرى ترك هؤلاء لهوى ما، فالسحر سينقلب على الساحر وسيقول الناس لهؤلاء ( لا عاصم اليوم من أمر الله )، ستدور الأيام وتتبدل المواقع ولن يفلت أحد بجرمه وما أعظم جرم من يزيف الوعى ويغيب الحقائق ويزرع الكراهية !

الأربعاء، 18 يونيو، 2014

صلي عالنبي ياحمادة

ذكرت كثير من المواقع الإخبارية اليوم نقلا عن محمد الإبياري مستشار السيد أوباما " مستشار المنظمات الفدرالية على مستوى الولايات الأمريكية في الأمن القومي الداخلي" أنه كتب على صفحته على تويتر:

"كما قلت من قبل إن عودة الخلافة أمر حتمي.. والخيار الوحيد لنا أن ندعم رؤية تجعلها مثل الإتحاد الأوروبي"
مفهوم مفهوم ياحاج محمد .... لكن لاداعي من الآن أن تصنعوا أو تحددوا  من الذي سيرجعها.
ركز معي ياحاج محمد وإنتبه  حتى تجدوا لأنفسكم مكانا (بجانبنا) عندما تقام دولة الخلافة.

قصة المهدي إياها لن تقم لها قائمة في أرض المسلمين فسيكون المهدي كما قدره الله وليس كما تحبون .... هذه الشعوب البسيطة ستقهركم أنتم وأتباعكم .... تخيلوا أنكم تنفقون المال وعندكم أجهزة مخابرات ضخمة وقوية وعندكم اتباع أيضا وعيون في كل مكان  ومراكز متخصصة لها دراسات وتحليلات متعمقة ....ثم إنسان بسيط بالكاد يستطيع أن يكفي حاجات بيته ...يسقط كل مخططاتكم.

ياحاج محمد أقل لك شئ حتى نتفق: الحبيب صلى الله عليهم وسلم ماذا يقول؟ :::

"ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام و ذلا يذل به الكفر".

هل فهمت شيئا ياحاج محمد؟ ...
عندنا تجربة ماليزيا التي تكرهونها أشد من كرهكم العمى وتجربه أندونيسيا المسكينة التي أسقطها جورج سوروس بمضارباته ... وعندنا تجربة تركيا التي تصفقون لها وهي حليفكم الذي ينازع إسرائيل في قلوبكم ....لماذا ياترى ياحاج محمد؟
تصنعون المهدي؟ حسنا فستنفقونها ثم تكون حسرة عليكم.

إن وجدتم أنه لامفر من الخلافة فمن مصلحتكم أن ترجع بطريقة تستطيعون التحكم بها وياحبذا لو كانت على بحور من الدماء والدمار لتأخيرها وإضعافها بأي وسيلة  و ثمن. 

من الصعب ان يكون لكم محل من الإعراب إن كانت الخلافة وليدة حركة شعوب، فأنتم لن تستطيعوا أن تقفوا أمام رغباتها. لذلك تريدون ان يكون لكم وكيل يمكن ان يتحكم فيها. وهذا ديندنكم كما رأيناه في أغلب حكام المنطقة من بعد الإستقلال عن الإستعمار المباشر. لذلك من المؤكد أنكم تفضلون الجماعات لأنكم ستتعاملون معها بسهولة، فلمفاتها وملفات قاداتها جاهزة. وقصة المهدي فلسفتها: لكم الخلافة ولنا البترول.... لكم الخلافة ولنا الأمن والثروات. لكن ياترى ياحاج محمد من الذي سيرجعها ومن قررتم أنه المفضل لإرجاعها؟ الإخوان؟ ...السلفيون؟ ....حزب التحرير؟ ...القاعدة؟ ...إلخ.

وتقول: "كما قلت من قبل إن عودة الخلافة أمر حتمي.. والخيار الوحيد لنا أن ندعم رؤية تجعلها مثل الإتحاد الأوروبي""

إسمعني جيدا:
إنت صليت على النبي النهارده يا 
حماااااادة؟

الجمعة، 30 مايو، 2014

حتى لايغيب

لامفر من الخاطرة
تطارد المعادلات وتحشر أنفها داخل دهاليز العقل
لاحل إلا بالتحرر منها والقائها على المدونة
(أكتبها كما هي وقد ينالها بعض الضبط مستقبلا إذا إحتاج الأمر)الخاطرة:
في أتوبيس العجب كنت أركب
صفين من الكراسي وفي الطرقة أطفال تلعب
كل للنافذة المجاورة له ينظر في عجب
وفي يده مذكرة يكتب فيها بلا تعب


قمت من مكاني
مررت على صفي
وجدت أن الجميع يجتر نفس الكلام المعلب
هذه أعظم بحيرة رأيتها
هذه أجمل شجرة
هذا أكبر ملعب
وفي الطرقة أطفال تلعب

قربت من السائق فوجدته يتأوه ..معذب
رجعت ناظرا للصف الآخر
فوجدت كل مقعد يشغله مقعد
يكتب كلاما ...نفس الكلام على مايراه
وفي الطرقة أطفال تلعب

أطرقت للأرض ...رفعت رأسي للسماء
هل هذا حلم .... أم..... مقلب؟
وكانت الأقدار .... فالأتوبيس استدار
وكل على حاله يكتب:
هذه أعظم بحيرة رأيتها
هذه أجمل شجرة
هذا أكبر ملعب
وفي الطرقة أطفال تلعب

هل أسكت ، أصنع شئ ...أم أرحل ...اذهب؟
قمت من مكاني
إخترت ... طرحت فكرتي على رأس الذي أمامي
أشرت له بالناحية الأخرى .... كنت تراها منذ ثوان 
لوى عنقه ...وتغلب
ذهبت لآخر ..ولآخر في نفس الصف
وأطفال في الطرقة تلعب

لا أمل في هذا الصف فعلت نفس الشئ مع  الآخر
لكن لم تنتهي العلب ولم ينفذ مخزون العبث
إذا أذهب ..... إذا أذهب
والأطفال؟ ....تتركهم؟
والأتوبيس الذي يسير للمجهول؟
تقفز منه؟
أطرقت للأرض
نظرت للسماء
والأطفال في الطرقة تلعب

السائق يضحك بهيستيريا ..... إنشق عقله نصفين
أصاب فكره التشتت نظر ورائه
بينما الأتوبيس يسير للمجهول
والأطفال مزالت تلعب وبعد لم تخلوا العلب.
جريت على السائق
إنتزعت المقود من يديه
وبعد لحظة بدأت أضحك بهستيريا
وأحسست ان عقلي يسال من أذني
أوقفت العربة
أنزلت الأطفال على الطريق
ومع أول منعطف قفزت منها متحسرا 
وذهبت والأطفال  مازالت تلعب
لكني وجدت معها بعض العلب ...ياإلهي .. واستمر الغضب

صحبتهم وذهبت لا أدري... أين أذهب.
أئن من شيخ وأمرأة على كتفي
وسباق مع قرص المغرب
نزلت عبرتان وتمتمتان ودعاااء للقريب ..الأقرب
وأنا سائر أجر التجربة ...تتشبث بملابسي بحذائي كالعقرب
فإذا ببرودة في كفتي وبسمة سرقت من شفاة اليأس تتقلب

داس التجربة ولملم شتات البصر ...
وانبهر . .اظن أن هذا هو الفجر
فجر!!! ... إلي أي جهة نمضي ... قلت نحن هنا من آخر فجر
من يوم أن ولدنا التاريخ في دنيا البشر 
إنه الفجر ..... ألا ترى أن شفقه قد إنفجر؟
لا لا ... كيف ذلك والضوء قد مال وانحسر
يا إلهي ماعدت أدري ليلا من نهار من غروب من سحر
ونزلت عبرتان من جوف الحيرة يذكران برب القدر
ولما لا...لما لايكون الفجر المنتظر.
وقفنا لا أدري كم عمرا وقفنا ...يا العجب
وقفنا حتى رأينا من يتعلق بقرص الشمس
يجره للأرض .. وعلى شعاعها أتى بسواد وسكب
نظرت فإذا اطفال مازالت تلعب
لملمت أشتات الحماسة والعقل .... لا وقت للتعب
وجريت ناحية ضوء الشمس ... نجاة لاهرب

ياإلهي ..... هييه ما أجمله من حلم
سمعني فابتسم وهو يدفعني على سيارة ..وانا مقعد ...
مازلت أتذكر الإبتسامة هي هي من يوم ان كان 
وسط الأطفال التي كانت تلعب
يذكرني دائما بقصتنا 
وانا أتمنى عليه أن يقصها على اطفاله
حتى لايضيع الأمل وأطفال أخرى تلهو وتلعب.

دكتور/ حسن المرشدي

الثلاثاء، 27 مايو، 2014

مصر فييييييييييين؟؟؟

مررت على مشاركات العديد اليوم  على الفيس.....  كله بيكايد في كله ....
وكله يلتقط من المشهد ما يرضي غروره وينصر وجهة نظره.
لم يتحدث أحد عن مصر وان كتب كلمات تبدو كذلك ....
الجميع يقاتل من أجل ان ينصر وجهة نظره فقط.
قلت أذهب للقنوات فإذا بي بلميس ناقص عليها تصوت حتى ينزل الناس ومش عاجبها التخين في مصر...تخيلت أنها لحظات وستسب اللجنة العليا للإنتخابات صراحة ....ييييييييه هي نقصاك ....
إذهب ياعمنا لقناة تانية ....سمعت عن قناة اسمها الشرق (الجزيرة مش محتاجة) ...ذهبت لموقعها .... كل شئ أسود ينقص فقط أن يعلنوا أنه على كل الأتقياء أن يخرجوا من مصر لأن عذاب الله قادم هذه الليلة.
ذهبت إلى القناة الأولى المصرية ...صورة بدون صوت ....أحلى حاجة
(على فكرة أن خارج مصر وهذه هي المرة الثالثة الذي أشاهد فيها تلفزيون من حوالي ثلاثة شهور)
أين مصر في هذه الليلة كلها؟ ...كله يتحدث باسمها....مجرد احاديث.
الوضع أصبح مقرف ومقزز.
أخشى أنني أوشكت أن أدخل الصومعة إذ كيف يمكن للمرئ أن يتعامل مع عالم ملئ بالمجانين بهذه الصورة.
ليس الخطر على مصر هو الشكل السياسي ...أيا كان.
الخطر على مصر هي قوات إحتلال موجودة على أرضها وتسمي نفسها مصريين .... فهي التي ستنتج الفشل في كل مرة.

هل رأيتم كم الرقص من ناحية ..... وكم الشماتة من الناحية الأخرى....
الفخر بإقبال كبار السن ..... والتندر بإقبالهم من ناحية أخرى
وإيه بأة كل واحد بيحلي المشهد الذي يحبه ...شايفين فرح الناس بالإنتخابات ....شايفين الشرفاء اللي قاطعوا

والإستظراف والإستخفاف وكأنها مباراة كرة قدم::::فهذا مستهزءا وقد وضع صورة أو فيديو ..بكرة تشوفوا مصر
والآخر مستهزءا أيضا ومعه بهاراته من صور وخلافه ...السيسي عمهم وحارئ دمهم.
وكله كوم واستخدام الدين كوم آخر 
فتاوى: النزول واجب شرعي 
.فتاوي: النزول حرام 
هؤلاء علماؤهم هم العلماء المعتبرون ...... والآخرون أيضا علماؤهم هم العلماء المعتبرون.
سعادتك تريد أن تقنعني ان ذلك كله لله!!!!! ...حسنا ماذا سيقول الإنسان العادي البسييييييط ... لن يسمع من أحد بعد ذلك
لن يجد أمامه غير التافهين ليأخذ منهم.....يعني العبث لن يطول الوطن فقط بل الدين أيضا.
هل نتنافس لنبني الوطن أم لنهدمه؟
لماذا لايعتبر كل طرف (من الناس) أنه يجتهد ويخطئ ويتعامل ببعض التسامح وبروح طيبة مع بني وطنه.
هل يجب أن أنتصر لوجه نظري حتى وان ذهبت الأرض الطيبة ومن عليها للجحييييييم؟
ألا يكفي ماوصلنا إليه.
ألا يكفي؟
هييييييييييييييييييييييييييه
ربنا ينتقم منك ياشارون